من نحن
___ مجلس الإدارة

إبراهيم العلبي

عضو مجلس الإدارة والمدير التنفيذي

إبراهيم هو مؤسس البرنامج السوري للتطوير القانوني. اجتاز إبراهيم اختبار "البار" في المملكة المتحدة وانضم إلى شركة "غويرنيكا 37، انترناشونال جاستيس تشامبرز" في نوفمبر 2018 كعضو في "البار" البريطاني. 


قدم إبراهيم من خلال دوره كمدير للبرنامج السوري للتطوير القانوني، بالإضافة إلى إدارة المنظمة والعمل على إنمائها، الخبرات القانونية للمنظمات السورية غير الحكومية، بما في ذلك التدريبات التي قدمها لأكثر من 550 متدربا حول مجموعة من الشؤون القانونية المعقدة التي تحيط بالتهجير القسري والتعذيب وآليات الأمم المتحدة وتيسير المساعدات الإنسانية وغيرها. قدم تدريبات في كل من داخل سوريا على قرب من الصفوف الأمامية وخارجها في الدول المجاورة.

قضى إبراهيم صيف عام 2013 كاملا تقريبا في حلب، سوريا، مقدما تدريبات تابعة للبرنامج السوري للتطوير القانوني  بالقرب من الصفوف الأمامية. وقد استمر في زيارة منطقة الحرب هذه من أجل القيام بأعمال خاصة بحقوق الإنسان، وقد كان متواجدا أثناء هجمات الكيماوي في إبريل 2017.

 

قدم إبراهيم كذلك المناصرة لقضايا حقوق الإنسان ذات الصلة بسوريا في جنيف وبروكسل وواشنطن ولندن وتلقى دعوات شخصية من رؤساء دول كألمانيا والمملكة المتحدة ومن الأمين العام للأمم المتحدة.

 

تحدث إبراهيم ورأس جلسات في منتديات مثل "تشاثام هاوس" و "أمنيستي انترناشونال" وقدم عروضا تقديمية في جامعات المملكة المتحدة مثل جامعة "يو سي أل" و "ساواس" و"نوتينغهام" و "مانشيستر" وغيرها. كما ظهر كذلك على القنوات التلفزيونية مثل قناة "سي. أن. أن" و ال "بي.بي.سي".

 

وفي خارج إطار البرنامج السوري للتطوير القانوني، عمل إبراهيم كمستشار قانوني للشؤون المتعلقة بسوريا لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة وهيئة "البار" الدولية ومبادرة العدالة في المجتمع المفتوح.

 

أكمل إبراهيم شهادتي ال " ال. ال. بي" و ال "ال. ال. أم" (الأمن والقانون الدولي) في جامعة مانشستر، حيث تم منحه وسام "طالب العام" لكل من مرحلة البكالوريوس والماجستير. وخلال دراسته في الجامعة تقلد إبراهيم منصب رئيس اتحاد الطلبة العرب وتم انتخابه كممثل للاتحاد الوطني للطلاب عن جامعته.

 

يتقن إبراهيم اللغتين العربية والإنجليزية بالإضافة إلى اللغة الألمانية بدرجة متوسطة.

زهرة البرازي

مديرة الأبحاث

تحمل زهرة شهادة  ال " ال. ال. أم" في القانون الدولي من جامعة ليدز وهي حاليا بصدد دراسة شهادة الدكتوراة كذلك.

كانت زهرة واحدة من مدراء البرنامج السوري للتطوير القانوني منذ تأسيسه وهي تحتل حاليا منصب مديرة الأبحاث. وقد تركزت مهمتها بشكل أساسي على التطوير الاستراتيجي للمنظمة.

خارج عملها في البرنامج السوري للتطوير القانوني شغلت زهرة منصب باحث أول وعضو مؤسس في مؤسسة انعدام الجنسية والاندماج منذ عام 2011، وهي تختص في قانون حقوق الإنسان وخاصة في الصلة بين التهجير القسري ومشكلات المواطنة، وكذلك في التداخل بين التمييز وانعدام الجنسية. وقد ركز عملها جغرافيا بشكل أساسي على سيادة القانون والجنسية في منطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا.

لدى زهرة أعمال منشورة في عدد من المجلات العلمية والكتب حول هذه القضايا، مثل " تحدي وضع التفرقة بشأن انعدام الجنسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تقرير إقليمي حول المواطنة وجهود منع انعدام الجنسية بين الأطفال الذين نزحوا بسبب النزاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". كما أنها قادت مجموعة من الباحثين وأصدرت عددا من التقارير حول قضايا متنوعة لحقوق الإنسان في المنطقة بما في ذلك: " فهم انعدام الجنسية في إطار اللاجئين السوريين وتحديات انعدام الجنسية في المنفى. بالإضافة إلى ذلك عملت زهرة عن قرب مع وسائل الإعلام لنشر الوعي حول هذه القضايا بما في ذلك قناة الجزيرة الإنجليزية و البي. بي. سي وسوريا مباشر وأنشأت بودكاست الأشخاص من غير أوراق.

منذ 2010 وزهرة مشاركة في دراسات بحثية وتوفير التدريب لعدد من المنظمات بما في ذلك مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة و مركز حقوق المرأة ولجنة الإنقاذ الدولية و مجلس اللاجئين النرويجي ومبادرة العدالة للمجتمع المفتوح ومركز أمل لحقوق الإنسان. كما أنها زميلة في مبادرة التغيير المجتمعي، وهو برنامج يختار أشخاصا لمساعدتهم على تحدي عدم المساواة من خلال عملهم.

تتقن زهرة اللغتين العربية والإنجليزية

من نحن
___ المجلس الاستشاري

البروفسور إيان سكوبي

البروفسور سكوبي محاضِر في القانون الدولي العام في جامعة مانشستر. شغل سابقاً كرسي البروفيسور السير جوزيف هوتونج للبحوث في مجال القانون وحقوق الإنسان وبناء السلام في الشرق الأوسط في كلية SOAS في جامعة لندن وهو ما يزال مرتبطاً مع هذه الجامعة. دَرَس البروفسور سكوبي في جامعتي إدنبرة وكامبريدج وفي الجامعة الوطنية الأسترالية. ركّز في رسالة الدكتوراه على المنطق القانوني والوظيفة القضائية في المحكمة الدولية. يهتم البروفسور سكوبي اهتماماً خاصاً بالقانون الإنساني الدولي والقضاء الدولي ولاسيما دور محكمة العدل الدولية وفي نظرية القانون الدولي. وهو أيضا عضو في المجلس الاستشاري العلمي للمجلة الأوروبية للقانون الدولي، ومحرر لمدونة Talk! التابعة لنفس المجلة.

إلهام سعودي

 

 إلهام سعودي هي مديرة منظمة "محامون من أجل العدالة في ليبيا". وبحكم مركزها، خاضت إلهام غمار تقصّي الحقائق في إطار التحقيقات الدائرة حول انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة في ليبيا. وقد سبق لها العمل مع فريقها على مواضيع العدالة الانتقالية والإفلات من العقاب وحقوق الإنسان وبناء الدستور والإصلاح القانوني والدفاع في المحاكم الدولية. كما قدمت المشورة القانونية للمجلس الوطني الانتقالي الليبي في عدد من مسائل القانون الدولي. بعد أن حازت شهادةً في الدراسات العربية والشرق أوسطية المعاصرة من جامعة أوكسفورد، درست إلهام القانون في كلية نوتنغهام للدراسات القانونية. أنهت مؤخراً دراسة الماجستير في القانون الدولي في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية، حائزةً تقدير امتياز. وقد ركّزت في دراستها على القانون الإنساني الدولي و القانون الدولي لحقوق الإنسان. تتقن إلهام اللغات العربية، والإنكليزية، والإسبانية.

من نحن
___ فريقنا
نور حمادة، رئيسة وحدة حقوق الإنسان والأعمال التجارية

تحمل نور شهادة دكتوراة قانونية بمرتبة الشرف من جامعة جورج واشنطن الحقوقية في واشنطن دي سي. كما أنها تحمل شهادة البكالوريوس الأدبية في العلاقات الدولية والعلوم السياسية من جامعة لويولا في تشيكاغو.

خلال دراستها في جامعة جورج واشنطن الحقوقية، احتلت نور منصب رئيس هيئة الطلاب المسلمين الحقوقيين. كما أنها احتلت منصبا قياديا في مشروع مساعدة اللاجئين الدولي.

أكملت نور، قبل انضمامها للبرنامج السوري للتطوير القانوني، زمالة قانونية مع فريق القانون الدولي العام والسياسة العامة، حيث عملت ضمن فريق دعم المفاوضات السورية في إسطنبول وواشنطن دي. سي.، بما في ذلك التواجد في أستانا لتوفير الدعم التفاوضي لأعضاء المعارضة السورية.

كما أنها أكملت كذلك برامج تدريب داخلي مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في واشنطن دي.سي. في وحدة إعادة التوطين وكذلك لدى روبرت أف كينيدي لحقوق الإنسان، حيث عملت على مراقبة انتهاكات الحكومة المغربية لحقوق الإنسان في منطقة الصحراء الغربية المحتلة، وأجرت الأبحاث على عدم قانونية استغلال المغرب للموارد الطبيعية للصحراء الغربية في ظل عدد من الأنظمة الشرعية الدولية.

بالإضافة إلى ذلك، عملت نور كطالبة محامية في مركز جاكوب بورنز الدولي لحقوق الإنسان في جامعة جورج واشنطن القانونية، حيث قدمت المشورة القانونية لضحايا العنف الإلكتروني وساعدت في كتابة مسودة لمجموعة أدوات تدريبية عن العنف الإلكتروني بهدف زيادة وعي الطلاب في سن الثانوية العامة أو الجامعة عن سبل الانتصاف وخيارات المساءلة ذات العلاقة بالعنف الإلكتروني.

انضمت نور إلى البرنامج السوري للتطوير القانوني في إبريل 2018 كمديرة برنامج لوحدة الأعمال وحقوق الإنسان.

تتقن نور اللغتين الإنجليزية والعربية

جورجيو ميغليور، وحدة حقوق الإنسان والأعمال، باحث قانوني

يحمل جورجيو شهادة الماجستير في القانون بمرتبة الشرف من جامعة ميلان و شهادة ال ال. ال.أم بمرتبة التميز في القانون الدولي من جامعة كلية لندن. كما يحمل شهادة في القانون الإنجليزي حيث تخرج في عام 2018.

انضم جورجيو إلى البرنامج السوري للتطوير القانوني في يونيو 2017 كباحث قانوني في وحدة الدعم الدولي القانوني. وقد عمل، كجزء من عمله في الوحدة، بتقديم استشارات للمنظمات السورية غير الحكومية في عدد من القضايا القانونية، بما في ذلك استخدام الأسلحة المحظورة وتجنيد الأطفال والتهجير القسري والعنف الجنسي وحقوق السكن والملكية واستهداف العاملين في المجال الطبي وعمليات المساعدات الإنسانية والهدن ومذكرات الاعتقال والعقوبات والإطار الدولي القانوني المطبق على الجهات الفاعلة من غير الدول ومحاكمها بالإضافة إلى آليات الأمم المتحدة. كما أنه طور تدريبات حول القانون الدولي الإنساني والمبادئ الإنسانية، والتهجير القسري وحماية حقوق النساء في النزاعات.

عمل جورجيو قبل انضمامه للبرنامج السوري للتطوير القانوني مع المنظمات غير الحكومية في مجال الهجرة واللجوء. كما أنه تدرب داخليا في مكتب المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية.

يتقن جورجيو اللغة الإيطالية والإنجليزية بالإضافة إلى أنه متوسط في اللغة الإسبانية.

فيرونيكا بيلينتاني، وحدة الدعم القانوني الدولي، باحثة قانونية

تخرجت فيرونيكا بشهادة ماجستير في القانون بمرتبة الشرف في القانون الدولي لحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية من معهد العدالة الانتقالية التابع لجامعة "ألستر" في بلفاست عام 2018.  كما أنها تحمل شهادة البكالوريوس في التواصل بين الثقافات بالتركيز على القانون الدولي من جامعة ميلانو- بيكوكا، إيطاليا.

إنضمت فيرونيكا إلى البرنامج السوري للتطوير القانوني كباحثة قانونية في وحدة الدعم القانوني الدولي في أغسطس 2019،وساعدت، في إطار اختصاصها، في تزويد المنظمات غير الحكومية السورية ببناء القدرات والمساعدة التقنية في المسائل المتعلقة بالقانون الدولي والصراع السوري، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، الحق في الحقيقة، والاختفاء القسري، وقانون اللاجئين الدولي، وغير ذلك. وقد قامت فيرونيكا بتحديد فرص التدخل والمشاركة من جانب المنظمات غير الحكومية السورية مع الدول الداعمة للعدالة الانتقالية والمساءلة في السياق السوري، وقدمت سبل المناصرة والدعم القانوني والمشاركة الاستراتيجية للمنظمات غير الحكومية السورية في هذا السياق. ونظراً لخبرتها في مجال العدالة الانتقالية، تركز فيرونيكا على ضمان إدراج العدالة الانتقالية استراتيجياً في بناء القدرات، والمساعدة القانونية والمناصرة التي تقدّم إلى المنظمات السورية غير الحكومية.

وقد تدربت فيرونيكا قبل انضمامها إلى البرنامج السوري للتطوير القانوني في وحدة حقوق الإنسان والأعمال التابعة للبرنامج نفسه ، وكذلك لدى مركز التجهيزات للحرب لدى جامعة امستردام.  كما أنها عملت كباحثة رئيسية للعدالة الانتقالية لدى مشروع "كافة الناجين"، وهو مشروع  لمنظمة غير حكومية يركز على منع العنف والعنف الجنسي ضد الرجال في إطار النزاعات.   كما عملت فيرونيكا كمستشارة متطوعة للعدالة الانتقالية للمنظمات السورية غير الحكومية والمنظمات الدولية غير الحكومية العاملة في المجال السوري عن طريق الأبحاث وتقديم الدعم لها فيما يخص وضع سياسات استراتيجية للعدالة الانتقالية بشأن قضايا الاختفاء القسري، وشهادات الوفاة في سياق الاختفاء القسري، الحق في الحقيقة والتشريد القسري، وغير ذلك.

تجيد فيرونيكا اللغتين الإيطالية والإنجليزية، كما تجيد العربية بدرجة متوسطة.

فرح أبو السل، مديرة التواصل والعلاقات العامة

تحمل فرح شهادة البكالوريوس في التغذية وتنظيم الغذاء من جامعة سيتي في لبنان. وبدافع إيمانها العميق بالدور الهام للمجتمع المدني، بدأت فرح مسيرتها كاختصاصية برامج لبرنامج المنح الدراسية الصغيرة في لبنان، وهو برنامج ممول من قبل مكتب التعليم والشؤون الثقافية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية لتوفير تجربة فريدة في تعلم اللغات لطلاب المدارس العامة. وقد كرست فرح مدة خمس سنوات عملها من أجل ضمان حصول طلاب البرنامج على فرص أفضل للتعليم وأنه بإمكانهم الحصول على منح دراسية عالية من خلال البرنامج.

وفي الإطار السوري، انضمت فرح إلى مؤسسة الإغاثة والتنمية الدولية كمنسقة للمنح، حيث أدارت ميزانية بلغت قرابة خمس ملايين دولار أمريكي لدعم منظمات المجتمع المدني السوري في تطبيق برامج داخل سوريا. وقد هدف البرنامج إلى تقوية منظمات المجتمع المدني السورية من خلال بناء القدرات والدعم التقني وفرص التمويل. وقد كانت فرح مسؤولة عن التمويل وإجراء الدعم التقني لنحو عامين.

انتقلت فرح بعدها إلى الجمعية الطبية السورية الأمريكية كمديرة للمنح للبرنامج الإنساني السوري في تركيا، حيث أدارت ميزانية بلغت نحو 50 مليون دولار أمريكي لدعم نشاطات منقذة للحياة داخل سوريا. ومن ضمن دورها أدارت فرح كتابة المقترحات والتمثيل الخارجي للمنظمة.

كما أدارت خلال عملها بأكمله العلاقات مع المانحين في مختلف المجالات متأكدة من ظهور رؤية ورسالة المنظمة بالإضافة إلى رسائلها بشكل جيد للجمهور العام.

انضمت فرح إلى البرنامج السوري للتطوير القانوني في يناير 2019 كمديرة للتواصل والعلاقات العامة بخبرة 8 سنوات في مجال المجتمع المدني الإقليمي. وتعمل فرح عن قرب في مجال مراقبة وتوثيق الأنشطة ذات الصلة بالأعمال في سوريا والتي قد ينتج عنها انتهاكات لحقوق الإنسان. كما أنها تعمل على إنشاء خطط استراتيجية تواصلية للمنظمة وكذلك إدارة العلاقات مع أصحاب المصلحة ذوي الصلة بالأعمال وحقوق الإنسان.

تتقن فرح اللغات العربية والإنجليزية والفرنسية بالإضافة إلى الروسية والتركية بدرجة متوسطة.

مهند شراباتي، وحدة حقوق الإنسان والأعمال، باحث قانوني

يحمل مهند شهادة ال.ال.ام في القانون الدولي لحقوق الإنسان من جامعة لوند الحقوقية ومؤسسة راؤول والينبيرغ لحقوق الإنسان والقانون الإنساني في السويد. كما أنه يحمل شهادة البكالوريوس في الحقوق من جامعة دمشق في سوريا.

مارس مهند الحقوق في كل من سوريا ولبنان بين عامي 2007 و 2013 وكان عضوا في نقابة المحامين السورين فرع دمشق.

عمل مهند بين عامي 2013 و 2014 مع مؤسسة كياني، وهي منظمة لبنانية غير حكومية تعمل في مجال البرامج التعليمية لأطفال اللاجئين السوريين والشباب الذين يسكنون في المخيمات غير الرسمية في لبنان. وقد عمل كمدير للمشاريع حيث ناصر من أجل حقوق الأطفال أثناء النزاعات وعمل بجد لضمان التعليم للأطفال السوريين اللاجئين في لبنان.

وخلال أربع السنوات الماضية عمل مهند مع عدد من المنظمات غير الحكومية مركزا على قضايا حقوق اللاجئين، حيث حصل على خبرة كافية في القوانين الدولية والأوروبية الخاصة باللاجئين.

ومن أجل توسيع خبرته، شارك مهند في دورة متقدمة حول" قانون الاتحاد الأوروبي والسياسة حول الهجرة واللجوء" والتي نظمتها جامعة ليبري في بروكسل في 2017 بعد أن تم اختياره من قبل شبكة أوديسيوس.

انضم مهند إلى البرنامج السوري للتطوير القانوني في يوليو 2018 كباحث قانوني بتركيز أساسي على حقوق الإنسان والأعمال.

وفي خارج إطار البرنامج السوري للتطوير القانوني، فإن مهند عضو في فريق قانوني سوري مكون من محامين سوريين ومنظمات غير حكومية، والذي تم إنشاؤه بمساعدة مؤسسة حقوق الإنسان التابعة لنقابة المحامين الدولية، بهدف ضمان العدالة للضحايا في سوريا ومحاربة الحصانة وجلب الأشخاص المسؤولين عن أكثر جرائم الحرب فظاعة للمثول أمام القضاء.

يتقن مهند اللغات العربية والإنجليزية والسويدية، كما يجيد الفرنسية بمستوى متوسط.

يوسف وهبة، وحدة  الدعم  القانوني الدولي، رئيس الوحدة

يحمل يوسف شهادة البكالوريوس في الآداب، وديبلوم في التربية ويقوم حاليا بالإعداد للحصول على درجة الماجستير في  القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

انضم وهبة إلى البرنامج السوري للتطوير القانوني كرئيس وحدة  الدعم القانوني الدولي في عام 2019، ويعمل بشكل وثيق مع منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإنسانية السورية لتحديد مجالات الدعم القانوني وصياغة ورقات بحثية وتقديم مشاورات قانونية في مجالات القانون الدولي ذات الصلة بالسياق السوري.  يدير وهبة فريقاً من المحللين القانونيين الذين يقومون بمشاريع تهدف إلى بناء قدرات منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإنسانية والإعلامية السورية في القانون الدولي وتعزيز صوتها في المناصرة الدولية وممارسة الضغط.

قبل انضمامه إلى البرنامج السوري للتطوير القانوني، كان يوسف مدير البرامج في المركز السوري للإعلام وحرية التعبير ومدير مركز توثيق الانتهاكات. كما عمل كمستشار أول للسياسات في المؤسسة الأوروبية للديمقراطية. وقد شارك يوسف -وهو نفسه لاجئ فلسطيني- معظم حياته في العمل مع اللاجئين في مجالات الحماية وحقوق الإنسان والاندماج في المجتمعات المضيفة سواء على الصعيد الشخصي أم المهني. يتمتع يوسف بخبرة في مجال منع التطرف ودور العناصر المسلحة غير الحكومية في الصراعات المسلحة والقانون الإنساني. وقد أدار مشاريع ذات صلة على أرض الواقع وأجري بحوثا وتحليلات معمقة بشأن هذه القضايا .

ومن عام 2011 إلى عام 2013، تولى يوسف تنسيق مشاريع  تمويل جنيف في لبنان، وحتى عام 2015، عمل كمدير لبرنامج الشرق الأوسط في المنظمة ذاتها.

وهو يقيم حاليا في برلين ويقدم الاستشارات القانونية. وقد تطوّع يوسف  فيعدد من المنظمات الإنسانية المختلفة، بما في ذلك هيومن رايتس ووتش .

يجيد يوسف اللغتين العربية والإنجليزية، ومبتدئ باللغة  الألمانية. 

 
 

النشرة الإخبارية

تم تسجيل البرنامج السوري للتطوير القانوني في انكلترا وويلز بوصفها شركة غير ربحية محدودة الضمان رقم 8858576
الطابق الثالث، ديكارت هاوس، 8 شارع غيت

لندن WC2A 3HP

© 2020 SLDP - All Rights Reserved

Powered & Designed by SLDP